حملة الصلاة على محمد وآل محمد : تفتح الملف - محددة المشاركة "الواحدة" بعدد 250 صلاة على محمد وآل محمد فقط - وترسل (إضافة ردّ) تمت الصلوات عدد 250 / أما من أرادت أن تشارك مثلاً بعدد 500 صلاة على محمد وآل محمد ، ترسل (إضافة رد 250 ) ثم مرة ثانية ترسل (إضافة رد 250) / ولا تنسوا تجديد النيّة والإهداء الموجودة في الملف / لأي إستفسار يرجى الدخول الى روضة (أسئلة) واختيار (موضوع جديد) |

جديد موقع قائم آل محمد
معاني الأحرف المقطعة يس 5           »          الآخرة حقيقة لأهل البصيرة           »          الرسول الأعظم الفاتح الأول لدولة النور - 1           »          المواقف التي توجب الصدقة والمساعدة           »          خيانة الأمانة 1           »          قبسات من حياة الإمام الحسن العسكرى عليه السلام           »          قبسات من حياة الإمام الحسن العسكرى عليه السلام           »          قبسات من حياة الإمام الحسن العسكرى عليه السلام           »          قبسات من حياة الإمام الحسن العسكرى عليه السلام           »          الذنوب الكبيرة الدرس الأول


العودة   منتدى يا أبا صالح > الاقسام > روضة المعصومين > روضة فاطمة الزهراء عليها السلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-15-2011, 02:31 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
يا لثارات الحسين
اللقب:
موالي جديد
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يا لثارات الحسين

البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 3
المشاركات: 508
بمعدل : 0.40 يوميا
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 10
يا لثارات الحسين is on a distinguished road

الإتصالات
الحالة:
يا لثارات الحسين غير متواجد حالياً

المنتدى : روضة فاطمة الزهراء عليها السلام
افتراضي نحن لا نعلم من هي السيدة فاطمة(ع)

إنها فاطمة بنت محمد.. يصعب حتى القول بأنها من جنس البشر، فذاتيتها غير ذاتيتنا، وصفاتها غير صفاتنا. وهاهو إعلان خاتم الأنبياء (صلى الله عليه وآله وسلم) يدوّي بصداه: "إن فاطمة خُلقت حورية في صورة إنسية"! (عوالم العلوم ج11/1 ص83).
فهي إذن ليست إنسية ولا من جنس البشر، وإنما قد أظهرها الله تعالى بهذه الصورة، وإلا فجوهرها جوهر آخر، عُبِّر عنه هنا بالحورية، مع أن ثمة تعبيرا آخر أعلى، حينما عُبّر عنها (صلوات الله عليها) بالنور الذي سبق الخلق بآلاف السنين!
وإن أردت معاضدا فتمعّن في ما أفهمه (صلى الله عليه وآله وسلم) لعائشة حين قال لها: "يا حميراء! إن فاطمة ليست كنساء الآدميين"! (مناقب ابن شهراشوب ج3 ص110).
وهذا ما يفسّر، ربما، أنها (صلوات الله وسلامه عليها) مختلفة في صفاتها الذاتية والفعلية عن سائر نساء البشر. وهذا ما قد يفسّر الدهشة التي انتابت أسماء بنت عميس حينما تولّت أمرها (عليه السلام) ساعة ولادة الإمام الحسن المجتبى صلوات الله عليه، إذ تقول: "قبلت فاطمة عليها السلام بالحسن عليه السلام، فلم أرَ لها دما! فقلت: يا رسول الله.. إني لم أرَ لها دما في حيض ولا نفاس؟ فقال صلى الله عليه وآله: أما علمت أن ابنتي طاهرة مطهّرة، لا يُرى لها دم في طمث ولا ولادة"! (صحيفة الرضا عليه السلام ص289).
والأعجب من هذا ما رُوي من أنها قد ولدت الحسن والحسين (عليهما السلام) من فخذها الأيسر! (عيون المعجزات ص59).
ولئن كانت هذه صفات ذاتية فعلية لها، تختلف فيها عن سائر البشر، وتنحصر آثارها على نفسها؛ فإن لها (أرواحنا فداها) صفات أخرى تتعدى آثارها إلى سائر الموجودات، وهي صفات تكوينية تؤثر في عالم الإمكان تأثيرا لازما.
من تلك التي بلغنا نبأها؛ تأثيرات إشعاعات نور وجهها صلوات الله وسلامه عليها، تلك الإشعاعات التي كانت تنبعث انبعاثا هائلا من وجهها الشريف فتترك آثارها على الحيطان والفُرش والثياب وحتى على ألوان الناس! فكانت حيطان المدينة المنورة تبيضّ أول الفجر من كل يوم، ثم تصفرّ عند الزوال، وكذلك تصفرّ ألوان الناس وألوان ثيابهم، ثم كانت الحيطان تحمرّ عند غروب الشمس، كل ذلك في ظاهرة غير طبيعية ذُهل أهل المدينة منها، فلما فتشوا عن سببها، وجدوه.. نور وجه فاطمة الزهراء!
هذا ما كشفه إمامنا الصادق (صلوات الله عليه) عندما سأله أبان بن تغلب: "يابن رسول الله.. لم سُمّيت الزهراء؛ زهراء"؟ فقال عليه السلام: "لأنها تزهر لأمير المؤمنين عليه السلام في النهار ثلاث مرّات بالنور. كان يزهر نور وجهها صلاة الغداة والناس في فُرُشهم، فيدخل بياض ذلك النور إلى حجراتهم بالمدينة، فتبيضّ حيطانهم! فيعجبون من ذلك، فيأتون النبي صلى الله عليه وآله فيسألونه عما رأوا، فيرسلهم إلى منزل فاطمة عليها السلام، فيأتون منزلها فيرونها قاعدة في محرابها تصلي والنور يسطع من محرابها! من وجهها! فيعلمون أن الذي رأوه كان من نور فاطمة!
فإذا انتصف النهار وترتّبت للصلاة، زهر نور وجهها عليها السلام بالصفرة، فتدخل الصفرة في حجرات الناس فتصفرّ ثيابهم وألوانهم! فيأتون النبي صلى الله عليه وآله ويسألونه عما رأوا، فيرسلهم إلى منزل فاطمة عليها السلام، فيرونها قائمة في محرابها وقد زهر نور وجهها بالصفرة! فيعلمون أن الذي رأوا كان من نور وجهها!
فإذا كان آخر النهار وغربت الشمس، احمرّ وجه فاطمة، فأشرق وجهها بالحمرة فرحا وشكرا لله عز وجل، فكان تدخل حمرة وجهها حجرات القوم وتحمرّ حيطانهم! فيعجبون من ذلك، ويأتون النبي صلى الله عليه وآله ويسألونه عن ذلك، فيرسلهم إلى منزل فاطمة، فيرونها جالسة تسبّح الله وتمجّده، ونور وجهها يزهر بالحمرة! فيعلمون أن الذي رأوا كان من نور وجه فاطمة عليها السلام!
فلم يزل ذلك النور في وجهها حتى وُلد الحسين عليه السلام، فهو يتقلّب في وجوهنا إلى يوم القيامة في الأئمة منا أهل البيت، إمام بعد إمام". (علل الشرائع ج1 ص180).
فهذا التأثير التكويني المذهل التي تركه نور وجه الزهراء (عليها سلام الله) على حيطان ومباني ودور وحُجَر وفُرش مدينة بأكملها، بل وعلى الألوان الطبيعية لأجساد أناسها وثيابهم؛ لم ترَ البشرية كلها له مثيلا من أحد، لا من نبي ولا من وصي، سيما وأن تلك التأثيرات الإشعاعية التي انبعثت من وجهها الشريف، إنما انبعثت حال كونها في محرابها تصلي داخل الدار لا خارجه! ما يعني أن الإشعاعات اخترقت الحيطان وسائر الحجب المادية! وهذه قوة نورانية هائلة لا تملكها حتى الشمس! والأمر يعني في جملة ما يعنيه، أن الآثار التكوينية لهذه الصديقة الطاهرة تتعدّى حدود الخيال! ولذا قيل أن الإحاطة بكنهها وجوهرها محال!
وثمة شاهد آخر يبهرنا في خصوص النور الفاطمي الاستثنائي هذا، والذي بمقدوره تحويل ظلمة الليل إلى ضياء النهار! وتشهد به عدوة الزهراء بنفسها، والفضل ما شهدت به الأعداء. حيث قالت عائشة باعتراف صريح رواه المخالفون: "كنا نخيط، ونغزل، وننظم الإبرة بالليل في ضوء وجه فاطمة"!! (أخبار الأُول وآثار الدول لأحمد بن يوسف الدمشقي ص87).
ثم إن ذهولنا يزداد عندما نعلم بأن الزهراء (صلوات الله عليها) لا تنحصر آثارها التكوينية في زمان وجودها على قيد الحياة، بل تستمر وتبقى إلى ما بعد ذلك! وهكذا لا تعترف آثار الزهراء بحدود المكان أو الزمان!
كان بيت الزهراء (صلوات الله عليها) هو الوحيد المفتوح على المسجد النبوي الشريف، وذلك بأمر من الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم. واستمرّ الوضع على هذه الحال إلى زمان الوليد بن عبد الملك، الذي عزم آنذاك على إظهار نصبه وعداوته لآل النبي (عليهم السلام) بهدم ذلك البيت وإخراج من فيه لتكون مساحته قد دخلت في مساحة المسجد! وقد شاركه في تلك المؤامرة الخبيثة واليه على المدينة عمر بن عبد العزيز - الخليفة العادل زعموا – الذي تولّى بنفسه أمر الإشراف على هدمه!
ويحدّثنا التاريخ أن من كانوا فيه حينها هم فاطمة بنت الحسين (عليهما السلام) وزوجها الحسن بن الحسن، وأبناءهما، وقد رفضوا جميعا بيع البيت، لأنه دار النبوة، ولا يجوز المساس بها، إلا أنهم أُخرجوا منها كرها! وبدأ بعد ذلك الشروع في هدم دار الزهراء البتول! وتحقق الحلم الذي كان يحلم به من هدّد وتوعّد سابقا بقوله: "والذي نفس عمر بيده، لتخرجنّ أو لأحرّقنها على من فيها! فقيل له: يا أبا حفص.. إن فيها فاطمة! فقال: وإنْ"!! (الإمامة والسياسة ج1 ص19).
فإن كان المعتدي الأول قد تمكنّ فقط من إحراق باب الدار دون هدمها، مع ما رافق ذلك بطبيعة الحال من فجائع بحق بضعة أبيها؛ فإن المعتدي الثاني الذي تبعه على خطاه الإجرامية، وهو الوليد بن عبد الملك، قد أكمل المهمة وهدم الدار من أساسها!
وأثناء ذلك، أي أثناء قيام السلطة الأموية بإشراف من عمر بن عبد العزيز بهدم الدار الفاطمية، بعث الحسن بن الحسن ابنه جعفرا الذي كان أسنّ وُلده لاستطلاع أمر هو بمثابة السر، إذ قال له: "اذهب ولا تبرحنّ حتى يبنوا، فتنظر الحجر الذي من صفته كذا وكذا، هل يدخلونه في بنيانهم"؟
جاء جعفر إلى أبيه بعد مدة ليخبره بأنهم قد رفعوا الأساس وأخرجوا ذلك الحجر، فبقى ظاهرا ملاصقا لجدار قبر النبي (صلى الله عليه وآله) قريبا من المربّعة، فما كان من الحسن بن الحسن إلا أن خرّ ساجدا!
وبعد زمن رأى الناس الحسين بن عبد الله بن عبد الله بن الحسين عليلا يشتكي موضعا من جسده، فذهب إلى حيث يقع ذلك الحجر، وكشف الحصى عنه، فمسح به ذلك الموضع فشُفي تماما!
سأل الناس الإمام علي بن موسى الرضا (عليهما الصلاة والسلام) عن سرّ ذلك الحجر فأجاب: "ولدت فاطمة عليها السلام الحسن والحسين عليهما السلام على ذلك الحجر"!! (وفاء الوفاء ج2 ص572).
فهذا إذن مجرّد حجر، وضعت عليه الزهراء (صلوات الله عليها) حملها، فإذا به يتأثر تكوينيا بما جرى فيصبح شفاءً للناس من كل داء وعلة! ويبقى كذلك حتى بعد استشهاد الزهراء (صلوات الله عليها) وانتقالها للدار الآخرة بسنوات عديدة! وقد روى الرواة من أهل الخلاف أنهم كانوا يرون ذلك الحجر حتى جاءت عمارة ثانية للمسجد النبوي الشريف، ففقدوه عندما أزر قبر النبي بالرخام! (المصدر السابق).
ولا تنحصر قدرات سيدة نساء العالمين (صلوات الله عليها) في الدائرة التكوينية فحسب، بل تتعدّاها أيضا لتشمل الدائرة التشريعية، في صلاحية مطلقة، منحها الله تعالى للزهراء (عليها السلام) إذ فوّض لها أمر دينه، إلى درجة أنها تتمكن من أن تحلل ما تشاء وتحرّم ما تشاء! فتسنّ الأحكام الشرعية بتفويض إلهي مطلق، ويبدو من منطوق الروايات أنه أوسع من ذلك التفويض الممنوح لسائر الأئمة المعصومين ما خلا رسول الله وأخاه أمير المؤمنين صلوات عليهما وعلى آلهما الطيبين الطاهرين. أو أن الولاية التشريعية الممنوحة لسائر الأئمة من الحسن المجتبى إلى المهدي المنتظر (صلوات الله عليهم أجمعين) هو تابع بالأصل للولاية التشريعية الممنوحة للنبي الأعظم وأمير المؤمنين وسيدة نساء العالمين عليهم صلوات المصليّن.
وهذا هو ما بيّنه الإمام أبو جعفر الجواد (صلوات الله وسلامه عليه) عندما أتاه محمد بن سنان وذكر له الاختلافات العقيدية عند بعض الشيعة، إذ قال: "كنت عند أبي جعفر الثاني عليه السلام فأجريت اختلاف الشيعة، فقال: يا محمد.. إن الله تبارك وتعالى لم يزل متفرّدا بوحدانيته، ثم خلق محمدا وعليا وفاطمة صلوات الله عليهم، فمكثوا ألف دهر، ثم خلق جميع الأشياء، فأشهدهم خلقها، وأجرى طاعتهم عليها، وفوّض أمورها إليهم، فهم يحلّون ما يشاءون ويحرّمون ما يشاءون! ولن يشاءوا إلا أن يشاء الله تبارك وتعالى. يا محمد.. هذه الديانة من تقدّمها مرق، ومن تخلّف عنها محق، ومن لزمها لحق. خذها إليك يا محمد". (الكافي ج1 ص441).
وهذا التفويض الإلهي العظيم، لم يُمنح لامرأة من الصالحات غير فاطمة بنت محمد صلوات الله عليهما وآلهما. ومن نافلة القول أنه تفويض لا بمعنى الاستقلال عن إرادة ومشيئة الله تبارك وتعالى، أو في عرض إرادته، بل في طول إرادته، وذلك واضح من قوله عليه السلام: "ولن يشاءوا إلا أن يشاء الله تبارك وتعالى".
يبقى بعد هذه الومضات اعترافنا بأن ما استفدناه هنا ليس سوى أقل من قطرة! ونشهد قائلين: إننا يا فاطمة عاجزون عن إدراك كنهك، أوليس قد فُطمنا عن معرفتك؟! فسبحان الله الذي خلق فاطمة..












توقيع : يا لثارات الحسين

السلام عليك حين تصلي وتقنت السلام عليك حين تركع وتسجد السلام عليك حين تهلل وتكبر السلام عليك حين تحمد وتستغفر السلام عليك حين تصبح وتمسي السلام عليك في الليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى

عرض البوم صور يا لثارات الحسين   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ليلة القدر السيدة فاطمة الزهراء(ع) يا لثارات الحسين روضة فاطمة الزهراء عليها السلام 2 07-16-2011 12:51 PM
ليلة القدر السيدة فاطمة(ع) يا لثارات الحسين روضة فاطمة الزهراء عليها السلام 0 07-12-2011 03:16 AM
بعض اسماء السيدة فاطمة(ع) ومعانيها admin روضة فاطمة الزهراء عليها السلام 0 06-21-2011 01:57 AM
شفاعة السيدة فاطمة الزهراء admin روضة فاطمة الزهراء عليها السلام 0 06-21-2011 01:57 AM
فضل وشفاعة السيدة فاطمة الزهراء (ع) admin روضة فاطمة الزهراء عليها السلام 0 06-21-2011 01:57 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:21 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 -, Jelsoft Enterprises Ltd.